2011/09/05

اللعبه


أيخجلنا الارتباط بالماضى وهل لنا التخلص منه , من لا يملك ماضى لا يملك حاضر , لماذا يخجل شيخ عجوز ان يقول انه يحنفظ بلعبه أحبها فى صغره وحافظ عليها طوال حياته , لماذا نرغمه ان يهديها لحفيده , فأن كان ينوى التفريط فيها ما كان خبأها طوال تلك السنوات

لكن أبنه أشقاه حين استهزأ بماضيه وارغمه علي التخلص منه , بأهداء محتوياته لأحفاده , الا ينتظر بضعة أيام حتى تتوفاه المنيه ثم يحصل على ذكرياته , اتسائل هل قصر الشيخ بواجبه تجاه ابنائه , ايريدون ان يحصلو علي حاضره ومستقبله ومن قبلهم ماضيه , ااه من جشع بنى أدم

حينما انظر إليه وامحو عن وجهه الشيخ والتقاسيم والهالات السوداء المحيطه بعينيه , اجد طفلا ذا قلب من ذهب , امعنو النظر جيدا سترو هذا الطفل بكل ما يخاف ويسعد , احتفظ بلعبه اهداها له والده قبل أن يرحل , لم تعد تسعفه الذكرى ليستعيد ملامحه لكن تسعده اللعبه حين يذكر لمست يده وهو يأخذها منه , يسعده ان يتذكر ان اخر ما كان يشغل والده هو ان يلمح بعينيه نظرة رضا وتقدير , يسعده القبله التى طبعها علي خده تعبيراً عن حبه , تذكره اللعبه بكل ما أعطاه لأبنائه فيما بعد , بكل ما حاول أن يهديه لهم ليشعرو ذات يوم بما شعر به , لعل أحد ابنائه يحتفظ بشىء ما يتذكره به ذات ليله , أن جلس وحيدا يذكره ويترحم عليه ..

أئن كانت اللعبه عقد ماسى أكانو سيحافظون عليه لتتوارثه الاجيال , أكانو سيحترمون ذكرياته أن كانت باهظة الثمن , أم ان الاحترام يأتى بالاطمئنان ,انه فى اشد الاوقات ضيقا , سيباع العقد الماسى ليحل الرخاء , اما اللعبه ليس لها ثمن الا عند صاحبها ..

وذات يوم استيقظ الشيخ ليأخذ لعبته ويعطيها لمن يستحقها عسى ان يذكره شخصا ما يعرف قيمتها ..


2011/07/22

مازالت تبكى


بأحدى القرى الريفيه كان هنالك طفله صغيره تركض علي السلالم المدرسيه ثم سقطت فكسرت قدمها وحملها مدرس كريم الاخلاق ليذهب بها الى المستشفى ثم أخذ الاشاعات وذهب لأهلها ليبلغهم بما حدث , وسار يسأل اين منزل والدها فقابل سيدة تعجبت من سؤاله وتلك عادة سيئة لأهل الريف فالفضول يدفعها لمعرفة لماذا يريد اهل هذا البيت فقال لها ان ابنتهم كسرت ساقها بالمدرسه ويجب ان تبقى بالمستشفى واتيت ابلغهم , فسمع صرخه من قريب بصوت امرأة عجوز تطلب منه اعادة ما قاله , وعلم انها جدة الفتاة الصغيره فهدأها وطمئنها ان حفيدتها بخير انه فقط كسر بقدمها , وذهبت معه للمستشفى وانتظرت مع الطفله لأن والدها مسافر ولن يصل قبل غد ليأتى إليهم , تجلس الجده بجانب سرير الفتاه لتقرأ لها القرأن ثم تسمع خطوات قادمه ودقات متلاحقه علي باب الغرفه ثم تدخل للغرفه طبيبة شابه تطمئن على الطفله و ترا الجده فتعلم انها رأتها من قبل ولكنها متررده هل هى حقا ام لا , وقررت ان تسألها . هل انتى أم الطبيبة )...فلانه...) زميلتنا القديمه , فتغوض السيدة العجوز بأحزانها وتجيب بصوت منخفض يكاد لا يسمع نعم , فتعيد الطبيبة سؤال اخر , هل فعلا كما سمعت أبنتك انتحرت , فيألم السيدة السؤال اكثر واكثر وتتماسك كى لا تبكى امامها وتجيبها بلغة الايمان )الله يرحمها ) , فلا تتركها وتعيد اصعب سؤال سمعته يومياً كيف انتحرت , فتحاول العجوز صياغة لحظات سريعه للقصة فتقول لها كانت غاضبه وهى تسير بالدار وخبطت بقدمها النار فأمسكت بملابسها فحاول خطيبها ان يسعفها وكانت هناك مياه تغلى علي النار فسقطت عليها فماتت , اكتفت الطبيبة بالاسئله واستأذنت وخرجت , وفى لحظة واحده ارتمت السيدة العجوز بالأرض وهى تجهش بالبكاء المرير وتقول لماذا تسأل لماذا اتت الأن ... لم اكن اعلم انها تبكى عليها من آن لأخر حتى بعد مرور كل تلك السنين , تندم لأنها اخفقت فى اسعادها لأنها تركتهم يغصبوها علي الزواج من انسان لا تريده , ثم لم تساندها حين طلبت الطلاق من بعد كتب الكتاب مباشرة , نعم ماتت ابنتها واختلفت القصص حول كيفية انتحارها , لكن ما اعلمه يقينا انها لم تنوى الانتحار فقط ارادت الضغط عليهم لكى تنفصل عن خطيبها لأنها لم تكن تريده ,فأغرقت نفسها بالكيروسين وجلست تهدد بأحراق نفسها وما حدث بعد ذلك كان قضاء وقدر غير مرتب من أحد .. قلما تأتى بيدى صورة لها لأنهم اخفو جميع صورها من جدران البيت وحتى من اى البوم للصور حتى وان كان مهمل بداخل درج ما , كانت شابة رائعة الجمال وكانت شديدة الطيبة مثل والدتها , واتسائل كيف نغصب علي اولادنا وندفعهم للأنتحار اهذا ما يقال عنه ومن الحب ما قتل , ارادو ان تحيا فى حياة من اختيارهم دون النظر لرأيها دون ادنى اهتمام لأختياراتها .. فأخذ منهم الله الهبه التى اعطاها لهم ولم يحافظو عليها .. عادت من حيث جاءت . دائما ما تقول امها ان مت ادفنونى معاها , اللهم اعطها الصحه فهى ما تبقى لى وارح قلبها علي فقيدتها

2011/07/10

رسالة الى مجهول


قررت ان اتحرر من قيود المدينة واخذنى الشوق إلى بلدتى الصغيرة , حبث ذكريات الطفولة , وانطلقت مع اول خيط للنور , ثم بدأت السيارة فى التحرك وانا اقرأ آيات الله لتباركنى فى رحلتى , ثم استعنت بالنوم لأقلل من اوقات الملل وافعال اخرى تصيبنى حين اجلس بسيارة لفترة طويلة ...

اغمضت عينى وانا بين الاستسلام للنوم واليقظة آتى واذهب وانظر بساعة يدى لأرى كم تجاوزنا وكم يتبقى لأصل , عادة سيئة من احصاء الدقائق طوال الطريق , وحين اغفلت عينى قليلا , اذا بصوت يأتى من خلفى فأنتبه عليه يقول : أسترها يارب ) أعتقدت ان هناك حادثة على الطريق ولكن حين ابصرت ماحولى لم اجد الا غيوم تحيط بالسيارة , إنها شبورة الصباح , ولكنها كثيفة جدا , لم اعلم هل اخاف ام افرح والسيارة تسير وسط سحابات ناصعة البياض وكأنى فى حلم , ولا اخفى عليكم مرت بى لحظات من الرعب المخيف حين صرنا نتحرك ببطىء شديد حتى لا نرتطم بسيارة اخرى ....

الأن كل من فى السيارة يتجاذبون اطراف الحديث فى موضوع واحد متى سنصل وكيف نسير وما الى ذلك , الا شخصين يجلسون امامى , انهم شاب وفتاة , لا يشغلهم ابدا ما يحدث فهم يتناقشون فى شىء اخر ولكن يتضح انه مزعج للطرفين , فتارة يتحدثون وتارة يتنافرون فينظر كل منهم فى اتجاه مغاير , جذبنى حديثهم لا إراديا لمتابعة ما يحدث بينهم وكيف لا يقلقهم ما يحدث حولنا , وكأنهم يريدون الا تصل تلك السيارة حتى ينهو ما بدؤه , وبعد لحظات صمت طويلة , اعتقدت انهم انهو حديثهم , عاد الشاب ينظر للفتاة ويقول حسناً .. أنت مصممة على الأرتباط به , فليكن فى علمك انه لم ولن يجمعنى به مكاناً واحدا ابداً , فلتفعلى ما تريدى ولكن أنسى ان لك أخ !! واعتقد ان الفتاه صدمها ما قال فراحت تجهش بالبكاء وصار الأخ يتلفت حوله ولا يعرف كيف يسكتها , لحظات ثقيلة غابت بصمتها ثم قالت له : الم اقف بجانبك من قبل ؟! الم نكن مثل التؤام برغم فارق السن الذى بيننا , الم اساندك ولو مرة واحده بحياتك , فلماذا أذاً بالله عليك تتخلى عنى الأن ؟!! لقد تمنيت أن تصل فى اقرب وقت وكلى ثقة انك حين تعلم ستبارك تلك الزيجة وعندى يقين إنك الشخص الوحيد الذى سيقنع امى وابى , ولكن قل لى : هل هو شخص سىء فترفضوه ؟ هل هو غير قادر على الارتباط أم لأنه صارحكم انه ينوى السفر للعمل ويأخذنى معه , وهل عائلته يشوبها شائبه , فلماذا اذا تتمسكون بالرفض , إن لم يكن به شىء يعيبه واعلم ان الكمال لله وحده , ولكنى يا اخى لست اجمل الجميلات ولا انا بصاحبة العمارات حتى ترفضوه مرة تلو الاخرى وينتظر ثم يحاول . فنظر لها اخيها وكأنه يقول أنت تعلمين لماذا !! فأسطردت بكلماتها قائلة : نعم .. تعرفت عليه واحببته واحبنى وتلك ليست بخطيئه , وان كانت فبالله يا اخى وهو يعلم اننى لم افرط له سوى فى مشاعرى , وها هو يعلن انه جدير بها , حيث انه دخل للبيت من بابه , ماذا ينقص الأن ؟!! فمهما كانت الطريقه التى تعرفنا بها فتلك حال كل الفتيات والفتيان , اتريد ان اعترف لك انى مخطئة , إذا اعترف أنت الاخر انك لم تحب او تخرج مع اى فتاة , وانا اعلم انك ستكذب ان قلت لم افعل , ولا تقل لى انك رجل تفعل ما تريد ولا يعيبك شىء , فكان يجب ان تنظر لتلك الفتيات وتتذكر ان لهم أخ مثلك وأم وأب يرفضون تلك الحماقات , ولكنك تعلم اننى لم احب سواه ولن اتزوج بغيره فأن لم تساعدنى سيصبح ذنبى برقبتك كمثل أمك وأبيك , اعلم ان عدم ارتباطى بحبيبى ليس نهاية الكون بنظركم ولكننى سأسهر وحدى يتأكلنى الألم والهوان ولا أدرك بماذا أخطأت إلا إننى أحببت .

2011/06/18

محاولة للصعود

كم اكره الصفعات , فكلما حاولت الابتعاد ضاقت بيا السبل , فأهرب للسعاده او اتظاهر بأن السعاده تغلغلت بنفسى لتنهى مآسات الالم , فتوقف سيل الصفعات , لكن هيهات ثم هيهات ....
يقتلنى السأم فتعصف بى الافكار واعجز ان احقق معظمها , كم اكره العجز ايضا , ولولا ان المرض يخفف من الذنوب لكرهته هو الاخر , ولكنى احاول ان اتمسك بالجزء المنير بقلبى جزء الايمان فلن احتمل ان يحتل قلبى ظلام حالك للأبد ...
لا اعلم ان كنت اريد ان ابكى او اهرب من هذه المشاعر التى تتخبطى حاليا , اشعر اننى املك تغيير كل شىء ان اردت , اشعر اننى قادره علي محو تلك المشاعر السلبيه بقلبى ثم فجاءه اشعر انى اكذب حتى فى كونى استطيع ....
أين انا الان ومن اين ابدأ , امامى مختلف الطرقات , فكيف اخطو فى هذا او ذاك وانا لا اعلم أين سأمضى , يقينا لا اعلم ...
هل الأستسلام عنوان اليأس , اعلم أننى اعتدت الاستسلام لكننى ابدا لم ايأس , ولا اعرف لماذا ؟!! لكن هناك شىء بداخلى , شىء ينير امامى الطريق حين استسلم , وينجينى من الدخول بأرض الظلام , للوصول لساحات الانوار من جديد ..
أنه الأمل , نعم هو الأمل والتفاؤل , او الحلم , ما الحلم الا أمل يخجل بالافصاح عن كيانه علي أرض الواقع , فيستتر بعقلنا الباطن , ويجلس مترقب فى غرفته المغلقه بطيات العقل , ينتظر وقته , حين تغلق الجفون وتستسلم للنوم , حينها فقط يفتح لك أبوابه علي مصرعيها , مرحب بقدومك من جديد ..

2011/05/09

براءة الحملان



مش هتغير مهما كان مش هساوم علي الايمان
مهما حاولو يغيرونى مهما حاولو يحيرونى
حتى لو زادو جنونى هعتمد علي الايمان
ربى كبير قادر عليهم ربى مش هيسبنى ليهم
لو ايمانى فى قلبى صادق مش هتخدعنى عنيهم
لما تشوفها تلاقى طيبه بس جوه قلوب غريبه
حامله شر مش حامله طيبه رسمه براءة الحملان

2011/04/20

تحت التراب


بتتألم ليه يا قلبي

اعتبره حد مات

أخفى الاحزان ودمعك

وادفنها بالسكات

امبارح كان معانا

والنهارده اديه نسيك

انسى الأحزان ودمعك

اوعى يبان فى عنيك

حاسس ألمك وحزنك

بس هنعمل إيه ما راح

أفتح بابك للحياه

مش هتقتلنا الجراح

هو الخسران يا قلبي

خسر حد حبه كتير

اوعى تزعل يوم عليه

والله حد مفهش خير

واهو راح بخير وشره

لا هيضرك ولا تضره

زى ميت راح بسره

واندفن تحت التراب

2011/03/25

أقرب تبعدى


اقرب تبعدى وابعد بتقربى
طب عايزه منى ايه ليه منى بتهربى
واداوى جراحى وامشى وتعودى تفتحيها
طب اعمل ايه يا قلبي وازاى بهون عليها
واقرب تبعدى وابعد وتقربى
واقول خلاص نسيتنا الاقيكي تستغربى
وتقولي كلام لقلبى من شوقه اشفق عليه
واسيبه يفضل جنبك وفي لحظه تهجريه
واقول كنت فى حلم لازم اصحى من الخيال
والاقيكي في الحقيقه بتحنى ودا محال
نتواعد ع. السفر يجي وقت المعاد
واجى ارحل وتبكى تبقي رافضه البعاد
طب قولى انت يا قلبي عقلى خلاص احتار
بتحبك ولا نسيت متسبنيش في انهيار
واقرب تبعدى وابعد بتقربى
شريانى ولا بيعه ولا بتجربى
واقرب تبعدى وابعد بتقربى
شريانى ولا بيعه ولا انتى بتلعبى

2011/03/18

نعم أم لا للدستور حيرانه

بقالى فتره مش بتابع وبصراحه مش فاهمه ومحتاره اقول نعم او لا منا لازم اشارك ويبقى ليا فايده
سمعت اللي بيقول نعم وسمعت اللي بيقول لا وهقولكم وصلت لأيه
ويا ريت حد فاهم يقولى رأيه منغير انحياز علشان افهم علي الاقل
الرافضين بيقولو هنروح نصوت بـ لا علي التعديل الدستورى مطالبين بتغيير الدستور لأنه سقط ويجب تغييره ومش تعديله والمخاوف معروفه ومحترمه لكنهم مش بيذكرو ان لو قولنا نعم هيكون فى تعديل للدستور فعاليا بعد سنه وكأن الدستور الحالى هو لتسيير الوضع الراهن زى مثلا حكومة تسيير الاعمال من قبل
طيب اللي عايز يروح يستفتى بـ لا دا مش شبه أقرار منه انه ممكن يكون فى تعديلات للدستور وأنه لم يسقط فعلا وبالشكل دا مجرد انك تروح تبقى اقررت انه يجوز التعديل فيه
كمان فى رأى من الرافضين بيقول طيب نطلع ميدان التحرير من جديد ونقول لأ ودا اقتناعا منهم انه مينفعش التعديل فى دستور سقط ويجب تغييره
( علي هامش الحوار )
فى حديث للشيخ الشعراوى بيطالب فيه بالتآنى شوية ومش يبقى فى مظاهرات ورا بعضها لحد ما نشوف تحقيق للمطالب الاولى اللي طلبناها وهل اتحققت او لا
ممكن جزء كمان من الرافضين يروح يستفتى ويقول لا للتعديلات الدستوريه ودا اسلم من المظاهرات لأنها هتتقابل بكل شده وعنف فى الفتره الجايه
طيب هل صحيح اننا لو قولنا نعم للتعديلات الدستوريه هيكون فى تغيير للدستور كاملا بعد سنه
شوفت فيديو علشان افهم ليه نقول نعم او ليه نقول لا وحسيت ان الاتنين بيفرضو فكرتهم مش بيطرحو للناس بس ليه نقول نعم او ليه نقول لا ودا مش أساس طرح الفيديو الا وهو اننا نفهم فناخد خطوه صح
انا شخصيا لسه عندى أعتقاد ان اى ترويج اعلانى لفكره هي بالتاكيد فكره مشكوك فى امرها
بيطلعو اعلانات للمواد المعدله علشان تفهم ودا اقرار انه يجوز تعديل الدستور ومش لازم تغييره وفى النهايه يقولو القرار قرارك
http://www.youtube.com/watch?v=rNnYPjb1dV4
ليه نقول نعم
http://www.youtube.com/watch?v=9u9zm4RPWaY&NR=1
ليه نقول لا

2011/03/01

خيال علمى


تخيل معايا لو صحيت الصبح وقمت كالعاده بعين نص مغمضه ونص مفتحه وبتبص فى المرايه تلاقى نفسك مش انت , انت هو انت بشخصيتك وبس لكن الشكل مش شكلك شكل مامتك بقى بباك اختك اخوك حد من اصحابك مش هتفرق بس هتعمل ايه , طيب عمرك ما فكرت للحظه يا ترا شكل الدنيا ازاى بعين شخص تانى وبعقلك انت !!


طيب اتخيل تانى معلش تعباك معايا ॥ اتخيل كدا لو بتفتح عنيك لقيت قدامك اكتر انسان انت بتحبه وانت لسه فى سريرك بحالتك الغريبه فى نومتك بهدومك بشعرك اللي اشبه بالشمس الدهبيه !!
كلمه عجبتنى :
الحــــب كالقــــارب الصغيــــر ... لا يستطيــــع أن يحمــــل أكثر من
شخصيــــن ... لكــــن ... للأســــف ... عنــــد بعــــض النــــاس الحــــب
كالتايتنــــك ... حمل و لا يهمك

2011/02/09

Dream With Me

video

كليب يغنى عن كلام كتير ممكن أقوله

مش تغيير مفاجىء بس هى دى الحقيقه

معلش لو ضللونا وقالو ان سبب وقف الحال هو التظاهر

وللاسف صدقناهم , لكن السبب الحقيقى هو لوى الدراع

علشان نضغط علي بعض

واللي متضرر يرجع اللي هناك

... الأعتذار واجب ...

ومعرفش ليه بجد اتمنيت من قلبى

اكون معاهم حالا فى ميدان التحرير ولكن ...

2011/02/03

حد من مصر


كفايه كدب وكفايا دمار

كفايه الظلم ولعها نار

كفاية بقى هنروح علي فين

عطلتو مصالح الملايين

أمن وامان محناش لاقيين

ولأمتى هتحمو فى الملايين

سبوها بقى خراب بخراب من ظلم لظلم

كفايا دمار قدتوها نار وحالها يغم

قولنا خلاص استجابو متتمادوش

سمعت خطابه بجد بكيت صدقو متصدقوش

سواء راضيين ولامعارضين متتظهروش متتظهروش

صبركم بالله نشوف

كفايا عشنا كتير فى الخوف

خوفنا عليكم وعلينا

خوفنا من الجاى لينا

بتتظهرو لصلاح سياسى والبلد خربت بجد

منا اللي مات واللى جاع ووقعنا م.السماء للارض

اللي يقول انا ضده يقولو عليه دا خاين

واللي يناصره يقول خليك يبقى عميل

اللي يقول كفايا بقى عايزين امان يقولو جبان

واللي يقول مش لاقى ياكل يقولو استنو خليكو صابرين

لو طفلك انت قالك جعان هتقوله ايه استنى قربنا نحرر البلد

ظلم وخلاص قدرنا عليه ارجعو كفايا هدد

.......................

انا مش معارضه ولا معاه انا مع حالة الهدوء اللي لازم تسود مهما كان ...

مش نتظاهر ونزيد الخراب بخراب وبجد اللي هيقول حال البلد مش عاجبه يبص لحالها دلوقتى !!؟